أوبرا وينفري من فقيرة إلى مليارديرة

1

أوبرا وينفري , من هي؟

أوبرا وينفر هي مقدمة برامج مليارديرة مشهورة, مقدمة حوارية أمريكية, منتجة, مؤلفة، وممثلة، وفاعلة خير 
ولدت في 29 يناير 1954 في كوسيوسكو، ميسيسيبي، الولايات المتحدة
أوبرا وينفري

2

طفولة أوبرا وينفري

"لا أعتبر نفسي فتاة فقيرة صعدت للشهرة بل أرى نفسي شخصا عرف منذ طفولته أنه مسؤول عن نفسه لذا عليه أن ينجح"
أوبرا وينفري

 عاشت طفولة صعبة، حيث كانت أمها فيرنيتا لي خادمة منزل و والدها وفيرنون وينفري عامل منجم ثم حلاق, و عند ولادة أوبرا كان يخدم في الجيش في قاعدة بحرية
 انتقلت والدتها إلى ميلووكي للعمل كخادمة، وتركت أوبرا صغيرة في مزرعة مع جدتها
الصارمة ماي بريسلي
كانت أغلى هدية أعطتها لها جدتها في ذلك الوقت هي عندما علمتها القراءة والكتابة حيث أكسبها القوة و الإختلاف في طريقة التفكير, كما أنها كانت وسيلة لها للترفيه عن عزلتها
بالإضافة أن جدتها كانت تصطحبها إلى الممارسات الدينية و هي صغيرة و هو ما زرع فيها المبادئ و حب الخير للناس

كيف نشأت أوبرا وينفري

بدأت أوبرا وينفري روضة الأطفال في سن الخامسة و نظرا لمستواها المتقدم كتبت رسالة طلب إلى معلمتها تطلب فيها نقلها مباشرة إلى الصف الأول، حيث تم قبول ذلك بشكل مفاجئ وسرعان ما تم نقلها مباشرة إلى الصف الثالث
في سن السادسة، عادت أوبرا إلى والدتها وانتقلت إلى مدينة داخلية في ميلووكي، ويسكونسن، مع أخيها غير الشقيق وأختها وهناك تعلمت آدابها وأخلاقها
على الرغم من الفقر المدقع والحياة المعقدة، واصلت أوبرا تقديم العروض العامة و شاركت في المسابقات الشعرية في النوادي العامة للسود واجتماعات الكنيسة
في الثامنة من عمرها هربت من منزلها لتعيش مع والدها ثم  أجبرتها والدتها التي كانت الوصي القانوني عليها على العودة لكنها لم تتحمل و غادرت بعد عامين 
وروت في إحدى المقابلات التي أنها تعرضت للإغتصاب في سن التاسعة

3

نقطة إنعطاف في حياة أوبرا وينفري

  • تغيرت حياتها عندما انتقلت إلى ناشفيل مع والدها حيث انظمت إلى نادي الدراما و أصبحت فيما بعد رئيسة مجلس مدرستها
  • و في سن السادسة عشرة فازت في مسابقة الخطابة لنادي الأيائل وحصلت على منحة دراسية كاملة في جامعة ولاية تينيسي و هو ما أعطى حياتها مجرى جديد
  • دعاها الرئيس نيكسون إلى البيت الأبيض كمراهقة أمريكية بارزة وكممثلة للشباب السود في ناشفيل, وهكذا بدأ صعود أوبرا وينفري

2

أوبرا وينفري مسيرتها المهنية

  • خلال سنتها الأولى في جامعة تينيسي تخصصت أوبرا في الكلام والدراما
  • في السنة الثانية من دراستها الجامعية في سن 19 بدأت العمل في التلفزيون  حيث كانت تدير برنامجا إخباريا و أصبحت أوبرا وينفري أول مذيعة أخبار أمريكية من أصل أفريقي في وقت تسود فيه العنصرية, حيث كانت امرأة سمراء البشرة و صغيرة في السن لكنها كانت تتحلى بالثقة و الفخر بأصولها و تحب اختلافها
  • كانت تتأثر عند تقديم الأخبار المأساوية  فهي إنسانة مليئة  بالرحمة الصادقة و التعاطف، و هذا ما جعلها فيما بعد ناجحة وغنية
  • لم تكن رؤيتها واضحة جدا عن مستقبلها لكن كانت تدرك ما لا تريده  تقول أوبرا “أن تعرف ما لا تريده يمثل أفضل وضع لك إذا لم تعرف ما تريده”
  • و هذا ما جعلها بعد عقد أربع سنوات تترك عملها و تنتقل إلى شيكاغو،حيث كان الجميع يقول لها بأنها ستفشل لكنها كانت تقول “إذا فشلت فساعرف ما الخطوة التالية” .و بالفعل نال برنامجها قبولا كبيرا من الناس و  في سن التاسعة والعشرين حققت نجاحا مبهرا
  • خلال مسيرتها التلفزيونية تعلمت أن لا تترك نفسها تستغل من أجل التلفزيون, بل أن تستغله هي كوسيلة تخدم هدفها لإيصال رسائل للعالم و هذا ما جعلها رقم واحد في مجالها
  • تلقت أوبرا وينفري بعدها عروضاً و حصلت على ترشيحات لجوائز كثيرة و هي معروفة بأنها مقدمة برنامج أوبرا وينفري
  • أسست شركتها الحاصة هاربو و مؤسسة أوبرا وينفري الخيري و أصبحت تملك استوديو انتاج

2

الميزات التي ساعدت أوبرا وينفري على النجاح

  • الثقة في النفس
  • أن يكون هدفك أن تكون انسانا جيدا
  • كانت تؤمن بداخلها بأنها كالناس ولا فرق بينهم حتى و إن كانت تدير برنامجا لأن الجميع يحب عن احسن نسخة منه كإنسان، فهم هذه الفكرة مكنها من الوصول للجميع
    الجميع في أي مكان يبحث عن وجوده هل تسمعني هل تراني و هل ما اقوله يعطي معنى عندك
  • الإنتباه الى حياتك هي افضل معلم سعادتك ،أحزانك ، مصاعبك كل شيء يقودك الى نفسك ،و. عندما تصل الى هذا فأنت تصل الى أفضل ما فيك
  • بث قليل من الأمل في حياة الآخرين بربطهم بأفكار و قصص حتى يتمكنو من رؤية أنفسهم فيها و يرتقو بحياتهم
  • حتى تساعد الناس أول شيء هو ان تغير طريقة تفكيرهم و نظرتهم لأنفسهم
  • عليك رسم مؤهلاتك و مواهبك و أموالك و تقررك كيف ستسخدم هذا لخدمتك أولا

أهم ثلاث أسرار للنجاح بالنسبة لأوبرا وينفري

  • أولا  اعرف من تكون بالبحث عن رؤيتك في الحياة و اتبع خطة تقودك إليها
  • ثانيا جد طريقة لخدمة الآخرين و أعطي لذلك معنى فأغلب الناس الناجحين قدموا خدمة 
  • ثالثا قم دائما بالصواب و اختر الخيارات التي تراها صحيحة بالنسبة لك 

حقائق عن أوبرا وينفري

  • وصفتها مجلة تايمز كأحد الشخصيات تأثير في القرن العشرين
  • أول امرأة من أصول إفريقية تضم إلى لائحة فوربس بثروة تبلغ المليار دولار, تصل ثروتها اليوم 2.8 مليار دولار
  • تصنف أوبرا الثانية من ناحية العمل الخيري
  • ترعى ما يزيد عن 50000 طفل إفريقي
  • أنشأت أكبر مكتبة مجانية في العالم

بعض مقولات أوبرا وينفري

  • أعظم مغامرة يمكن أن تخوضها في حياتك هي أن تعيش الحياة التي كنت تحلم بها دائما
  • كل مال الدنيا لا يمكن أن يساوي شعور الرضى الذي يأتي عندما تدرك أنك الشخص الذي تريد أن تكونه
  • لقد قررت و هذا يكفي أن أحارب من أجل ما أريده و أن أكون ما لا يريده الآخرين لي
  • أعظم التحولات تأتي من أصغر التغيرات تغيير بسيط في سلوكك يمكن أن يغير عالمك و مستقبلك
  •  الحظ على أنه تحضير لتلتقي بفرصتك المناسبة
  •  كلما احتفلت بحياتك أكثر كلما منحتك الحياة أشياء جديدة تحتفل من أجلها
  • الصراع الذي مررت يه في حياتي علمني التعاطف فأنا أتفهم الألم, الهجران و أن يكون المرء غير محبوب
  • حيثما لا توجد العقبات لا توجد البطولات
  • أحط نفسك فقط بالأشخاص الذين يمكن أن يرفعوك ‘إلى الأعلى
  • أعظم إكتشاف اكتشفه الإنسان أن بإمكانه أن يغير مستقبله عن طريق تغيير بعض مواقفه
  • أنا متأكدة أن ما نصر عليه هو ما نصبحه
  • أعتقد أن كل ما يحدث في حياتنا له مغزى و  أن كل تجربة مهما كانت تحمل رسالة إذا كنا مستعدين لقراءتها
  • كن ممتنا لما لديك فسوف يزداد مع الوقت و لكن إذا ركزت على ما لا تملك فلن تحصل أبدا على ما يكفيك
  •  فكر دائما كالملوك فالملوك لا يخشون الفشل لأن الفشل قد يكون خطوة جريئة نحو العظمة
  • كلما شعرت بالسعادة في حياتك كلما وجدت فيها ما يمكن أن يسعدك
  • لا توجد قوة حيث لا يوجد كفاح
  • أشعر أن الحظ هو ‘إلتقاء التحضير مع الفرصة
  • إن قيامك بأفضل شيء في هذه اللحظة سيضعك في مكان أفضل في اللحظة التالية
  • بعض الناس ينفقون أموالا لم يجنوها بأنفسهم ليشتروا أشياء لا يريدونها ليثيروا إعحاب أشخاص لا يحبونهم
  • كل ما حدث في ماضيك ليس له قوة على هذه اللحظة الحالية لأن الحياة هي الآن
  • مع تقدم العمر يأتي فهم و تقدير أهم أصولك و هي صحتك
 انظر أيضا  قصة نجاح الملياردير وارن بافت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *